أخبار مصر
أخر الأخبار

وزيرة الصحة: ضم جميع المستشفيات العامة والغير تخصصية لخدمة فحص الحالات المشتبه بها

استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، اليوم، خلال اجتماعها مع رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، جهود الوزارة في مجابهة فيروس كورونا، حيث أشارت إلى إجمالي عدد المصابين، وحالات الوفاة، والحالات التي تحولت من سلبية إلى إيجابية، وكذلك عدد حالات الشفاء.

وصرحت وزيرة الصحة بأنه اعتباراً من الغد سوف يتم ضم جميع المستشفيات العامة والغير تخصصية لخدمة فحص الحالات المشتبه بها والتي يبلغ عددها 320 مستشفى؛ وذلك في إطار استراتيجية التعامل التي تتبعها الوزارة مع الحالات الإيجابية، والتي بدأت الوزارة في تطبيقها منذ 13 فبراير الماضي، والتي تتمثل في دخول جميع الحالات المكتشفة إلى مستشفيات العزل، وفي 7 إبريل الماضي سمحت الوزارة بدخول جميع الحالات المكتشفة إلى مستشفيات العزل وخروج الحالات البسيطة للنزل مع الفنادق بعد 5 أيام، وقد اتبعت الوزارة منذ مطلع هذا الشهر خطة دخول جميع الحالات البسيطة للنزل والفنادق، وقد تم البدء في 14 مايو الجاري في تجربة العزل المنزلي للحالات البسيطة.

وأشارت زايد إلى أن المستشفيات العامة والمركزية سوف تقوم باستقبال المرضى وتتبع تاريخيهم المرضي، ويتم فحصهم اكلينيكياً، وإجراء تحليل صورة الدم، وأشعة الصدر، ومن خلال تلك الخطوات يتم تطبيق تعريف الحالة، وأن المرضى الذين لا ينطبق عليهم تعريف الحالة يصرف لهم علاج للأعراض، وأن الذين ينطبق عليهم تعريف الحالة تجرى لهم مسحة اختبار الفيروس ويتم إجراء تقييم مبدئي للحالة.

واوضحت أن الحالات البسيطة سيصرف لهم علاج للأعراض مع الانتظار بالمنزل لحين ظهور نتيجة العينة، أما الحالات المتوسطة وما فوقها ستحجز بالمستشفى لحين ظهور النتيجة، والتي إذا كانت إيجابية سوف يتم تقييمها لثلاث مستويات: الأول تكون فيه الحالة بسيطة ويتم عزلها بالمنزل، والمستوى الثاني معتدل منخفض يتم خلاله عزل الحالة وتحويلها إلى أحد بيوت الشباب أو المدن الجامعية، أما المستوى الثالث وهو معتدل مرتفع شديد أو حرج يتم تحويلهم إلى مستشفيات العزل.

كما أوضحت أيضاً أنه سوف يتم توزيع مسلتزمات العزل المنزلي للحالات البسيطة الإيجابية والمقرر عزلها، وذلك من خلال حقيبة مسلتزمات طبية بها ماسكات ومطهرات، وبعض الأدوية، وفي الوقت نفسه سوف يتم متابعة الحالة من خلال المنظومة الإلكترونية لتتبع الحالات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق