أخبار عالمية
أخر الأخبار

ورقة التطرف بيد تركيا في ليبيا

قامت تركيا بنقل أفواج مرتزقة سوريين الي ليبيا مما أدي مقتل العديد من القيادات الارهبية عند وصولهم مع افواج المرتزقة التي أرسلتهم تركيا . تتورط أنقرة بسبب تعاونها مع تنظيمات إرهابية من أجل دعم حكومة الوفاق.
فمن ضمن الإرهابيين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا، السوري “أبو يعرب الأثري”، الذي قتل أمس الخميس في غارة جوية للجيش الليبي، استهدفت محاور القتال غرب سرت. ولكن اسم هذ القائد الاصلي هو “سامر الأطرش” . لم يتجاوز عمره بعد ٢٠ سنة ، وهو من محافظة حمص السورية، له تاريخ إرهابي وإجرامي أسود في تنظيم جبهة النصرة .
حيث طرد من تنظيم “جبهة النصرة” بسبب قضايا الفساد والأخلاق، والتحق بصفوف “الجيش الوطني” في عفرين العام الماضي، قبل أن تنقله أنقرة في شهر يناير الماضي إلى ليبيا، حيث شارك في معارك العاصمة طرابلس ضمن صفوف قوات الوفاق ثم تحول إلى محاور القتال ضواحي مدينة سرت تمهيدا لاقتحامها من قبل قوات الوفاق، لكنه لقي مصرعه هناك في ضربة جويّة نفذّها الجيش الليبي على مواقع الوفاق .
وأبو يعرب الأثري، هو من ضمن 390 مرتزقا سوريا، قتلوا في المعارك التي وقعت غرب ليبيا، واعتقل أثناء القتال . يذكر أنه أواخر الشهر الماضي، أعلن الجيش الليبي، اعتقال “محمد الرويضاني” المكنى أبو بكر الرويضاني، ” وهو من ضمن أخطر عناصر داعش الذين انتقلوا من سوريا إلى ليبيا، وقائد ما يسمى “فيلق الشام”، يتهم بعدة جرائم قتل وخطف لنساء واغتصابهن، قبل قدومه إلى ليبيا وانضمامه الي قوات حكومة الوفاق.
و تلك الأسماء من ضمن الورقة التركية في ليبيا، حيث أكد المرصد أن تركيا نقلت حوالي 10 آلاف مرتزق سوري حتى الآن منهم عناصر من تنظيم داعش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق