مقالات
أخر الأخبار

وداعاً القدير البسيط حسن حسني

من لحظات وبناءاً على تصريحات صحفية مؤكدة اتوفي الفنان الكبير القدير “حسن حسني” عن عمر 89 سنة.. رمز من رموز الكوميديا المصرية خلال آخر نص قرن..

مهما كان سنك لو كنت من محبي السينما خصوصاً سينما الشباب هتكون عارف إن فيه أيقونة نجاح دمها زي العسل هي القاسم المشترك فى أغلب أفلام الشباب الناجحة من بداية التسعينات ولحد فترة قريبة.. محمد هنيدي وعلاء ولي الدين الله يرحمه وأحمد السقا ومحمد سعد ورامز جلال وأحمد مكي وخالد سرحان وهاني رمزي وكريم عبدالعزيز ومصطفى قمر وحمادة هلال وأحمد عز ومي عز الدين وغيرهم.. أيقونة روحها شابة وبتضيف تقل وقيمة لأى عمل بيشارك فيه حتى ولو بمشهد.. أيقونة إسمها “حسن حسني”..

الكاتب الراحل “موسى صبري” أطلق عليه لقب “قشاش السينما المصرية” لإنه وزي ما قال عنه بالنص: (يمتلك القدرة والتفوق على نفسه في أي دور يسند إليه حتى يقنعك بأنه صاحب الشخصية التي يجسدها بالفعل)..

فى مداخلة قريب فى برنامج من البرامج بيقول عم “حسن” إن فيه فنانين كانوا بيصمموا إنه يكون معاهم فى أعمالهم رغم إنشغاله لدرجة إن “رامز جلال” مثلاً نام قدام بيته 3 أيام وأقسم إنه مش هيمشي غير لما يوافق إنه يكون معاه فى فيلم “مراتي وزوجتي”!.. ووافق عم “حسن” لإنه وزي ما قال برضه مش بيرضي يكسف حد من الجيل اللى شايفهم كلهم ولاده..

عم “حسن” أحلامه غالباً بتبقي حقيقة.. بيقول إنه وهو طفل صغير كان بيهتف فى الميدان بإسم الملكة “فريدة” الزوجة الأولي للملك “فاروق”.. تمر السنين ويكبر “حسن” ويبقي ممثل فى فرقة المسرح القومي وسافر مع الفرقة لـ باريس عشان يعرضوا مسرحية “إيزيس وأوزوريس”.. بعد إنتهاء العرض يفاجأ عم “حسن” وباقي الفرقة إن من ضمن الحضور كانت الملكة “فريدة” اللي طلعت لهم على المسرح عشان تسلم عليهم واحد واحد وتصمم تتصور بالذات مع “حسن حسني”، وتبدي ليه إعجابها بتمثيله دوناً عن أى حد تاني!..

من الحاجات الغريبة اللى حصلت مع عم “حسن” إن الفيلم الوحيد اللى صمم وطلب إنه يشتغل فيه وألح فى طلبه رغم إن عادته مش كده كان فيلم “سارق الفرح” لإنه بالحاسة السادسة اللي عنده حس إن الورق ده والمخرج ده هيعملوا حاجة مختلفة.. لدرجة إنه لما طلب قال إنه مستعد يمثل فى الفيلم بدون أجر بس يخوض التجربة ويعمل دور معين فيه، وفعلاً وبناءاً على إلحاح عم “حسن” وافق المخرج “داود عبدالسيد” إنه يمثل شخصية “أبو ركبة” فى الفيلم وأخد عليه 5 جوايز!..

مفيش شك إن من اللحظات المؤلمة اللى مرت على عم “حسن” واللي بعدها إتغير مجري حياته 180 درجة وقلت أعماله هو وفاة بنته “فاطمة” سنة 2013 بعد معاناتها مع مرض السرطان..

مؤخراً وفى الدورة الأخيرة لمهرجان القاهرة السينمائي تم تكريم الفنان “حسن حسني” عن مجمل أعماله وغصب عنه نزلت دموعه أصناء إستلام الجايزة وقال: (الحمد لله إن التكريم ده جه أثناء حياتي عشان أفرح بيه وأنا وسطيكم لسه، أنا بحبكم قوي)..

ربنا يرحمك يا عم “حسن” ويغفرلك ويرزقك الجنة بحق كل ضحكة حلوة كنت سبب فيها لحد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق