صحة
أخر الأخبار

هل فيروس كورونا أعراضه تبدأ ظهورها علي الجلد أيضا …. ؟!

صرح الاتحاد الفرنسي لأطباء الأمراض الجلدية ، بأنه يوجد اعراض جلدية قد تكون بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد .

كما أكد الاتحاد أيضا ان هذه الأعراض لم تكن عند الانتشار الاول للكورونا ، ولكن عدد الاصابات التي ذكرت اصابتها بأعراض جلدية تضاعف و خصوصا أوروبا وفرنسا .

ووفقا لأطباء الجلد الفرنسيين، فإن الأعراض التي أعلنوها أكثر من مرة وعند مئات المصابين، تتعلق أساسا بظهور “قضمة الصقيع” على أطراف اليد والأرجل.

ولفت البحث الذي أجمع عليه أكثر من 400 ممارس في مستشفيات فرنسا، إلى ظهور علامة مفاجئة على الجلد عند عديد من المصابين بفيروس كورونا قبل أن تتأكد إصابتهم بالفيروس التاجي عبر الاختبار الخاص بكوفيد 19.

وتقرير الاتحاد الفرنسي أكد أيضا لأطباء الجلد علي وجود علامات احمرار جلدية مفاجئة ، وتكون مؤلمة في بعض الأوقات ومن المصرح أن تكون هذه ابرز علامات الإصابة بالكورونا .

وبحسب نقابة الأطباء الفرنسيين، فإن تحليل الحالات الجديدة أظهر أنه يمكن أن تظهر هذه العلامات مع بعضها أو بصفة متتالية، أي يمكن أن تظهر أولا علامة احمرار في أي منطقة من جلد المصاب قبل أن تصاب أطرافه بنوع من قضمة الصقيع (التي يصاب بها ذوو الحساسية المفرطة للبرد). 

وصرح أطباء الاتحاد الفرنسي لممارسي الصحة ومختصي الأمراض الجلدية

قالو في بيان “إننا ننبه الجمهور ومهنة الطب من أجل الكشف عن هؤلاء المرضى الذين يحتمل أن يكونوا معديين في أسرع وقت ممكن، إذ إن تلك الأعراض قد لا تتصاحب مع علامة صعوبة التنفس وفقدان حاسة التذوق التي تعتبر الآن علامات متأخرة للإصابة بفيروس كورونا المستجد”.

وتخطّت فرنسا الثلاثاء عتبة عشرة آلاف وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي “يواصل تقدّمه”، وفق ما أعلن  مدير عام الصحة جيروم سالومون.

وهي زيادة بـ1417 وفاة مقارنة مع حصيلة الاثنين 597 في المستشفيات و820 في دور رعاية المسنين.

وأضاف أن الزيادة الكبيرة في دور العجزة مرتبطة بـ”كوننا نخرج من عطلة نهاية أسبوع”.

وقال سالومون في مؤتمر صحفي إن حصيلة الوفيات المسجّلة في المستشفيات بلغت 7091 حالة، بزيادة قدرها 597 وفاة في غضون 24 ساعة، فيما بلغت حصيلة الوفيات في دور رعاية المسنين 3237 حالة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 10328 وفاة.

والخبر السار الوحيد هو أن عدد المصابين في العناية المركزة يستمر في التراجع مع 59 شخصا (مقابل 94 الاثنين و140 الأحد).

وحذر سالومون بقوله “لكننا لم نبلغ بعد الذروة بما أنه كل مساء يزداد عدد المرضى في المستشفيات وأولئك الذين ينقلون إلى العناية المركزة، لقد بلغنا مستوى لم يسبق أن وصلنا إليه قبل اليوم في فرنسا، ما زلنا في المرحلة التصاعدية حتى وإن تباطأت”. 

وحتى ليل الثلاثاء، أودى وباء “كوفيد-19” بحياة أكثر من 80 ألف شخص في العالم معظمهم تقريباً في أوروبا حيث يبدو التراجع في أعداد الضحايا الذي أعلنته أوروبا غير ثابت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق