سياسية
أخر الأخبار

مخزون السلع الغذائية الاساسية في مصر

اجري مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية لحزب مستقبل الوطن، برئاسة محمد الجارحى، الأمين العام المساعد بالحزب، إحصائية تدور حول المخزون الاستراتيجي المصري من السلع الغذائية الأساسية.
وما تم استشعاره من وراء تلك الإحصائية هو كشف كم المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية الحاليه من خلال رصدها وتحليلها،مع لفت الإنتباه الي بعض من الحيل التي يتمكن من خلالها أن يتزايد المخزون الاستراتيجي بشكل وافر،مما يساهم في الوصول إلي مرحلة الأمن الغذائي لدي المصريين،في ظل المحنة التي نشبها فيروس كورونا”.


وذالك و لإن السلع الأساسية هي سلع وجودها في غاية الاهميه ويختلف فقدها من دوله لاخري وفق العادات الغذائية للشعوب،وبالنسبه الي شعب مصر فهي تتميز بالتنوع ما بين السلع الزراعية والثروات الحيوانيه وما تهدف الدوله إليه هو توافر إنتاجها لما يقارب ثلاثون يوم،وفي ظل الظروف الراهنة كان التأكد من وفرة المخزون الاستراتيجي من السلع الغذائية الأساسية من الأولويات الكبري لدي الدوله.


وفي إشارة من السيد الرئيس لتكوين مخزون استراتيجي من السلع لمدة ستة اشهر،ترابطت جهود كافة الجهات المعنية في هذا الأمر لرسم خطة لزيادة الكميات الحاليه للاستهلاك المحلي ومنهم”وزارة التموين، وزارة التجارة الخارجية، وزارة الزراعة” وذالك للتأكد من الوصول إلي الحد الآمن من الأمن الغذائى للمصريين،وابرز الجهود التي تم تداولها في هذا الاتجاة”قرار وزارة التجارة والصناعة بوقف مؤقت لتصدير البقوليات، وجهود وزارة التموين لضمان مخزون السلع الأساسية، وتكثيف جهاز حماية المُستهلِك والرقابة الإدارية الحملات الرقابية، وتوجيه وزارة الزراعة لزيادة المساحة المزروعة من المحاصيل الأساسية.


ووفقاً الي الدراسه التي تم تقديمها واستعراض الآراء المقترحة لتوافر المخزون الاستراتيجي للسلع الغذائية الأساسية مثلها كمثل الحكومات الخارجية،وجد أنه هناك طلب زائد علي السلع الغذائية والمنتجات الطبية،مما يُمكن المسؤولين بارتفاع الاستهلاك الي20% ، بجانب تعرض بعض القطاعات للتغيير في أسعار السلع العالمية، مما يؤثر علي كلفة استيرادها ويؤدي مستقبلاً لزيادة الاسعار المحليه.
وأُختتمت الدراسة الي لزوم توافر المخزون الاستراتيجي للسلع الأساسية ليكن الحد الادني من الكميات المتوفرة يغطي 6 اشهر.
وشددت الدراسه علي إلزامية تهذيب السلوك غير المنضبط في تجارة الجملة والتجزئة،والتنوع من الموردين وذالك لضمان مواصلة الأمن الغذائى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق