ارتجالات
أخر الأخبار

محبة يليها كراهيه

مُغمضة العين، واضعة يدي علي رأسي، مشتتة أفكاري وكأنني تائهه، تذكرت ليله أمس ما حدث، وتذكرت ما حدث أيضا منذ عشر سنوات، منذ أن توفيت جدتي التي كانت تُحبتي، وحدها من كانت تعتني بي، عاد الي تركيزي علي صوت امي التي كانت تنعتني بالغبية، كانت تقول لي سأظل أكرهكِ، كُنت دوما تُلفتِن انتباه جدتكِ لكِ وأنا إبنتها ولم تلتفت لي مثلك، سأظل أعاملكِ كذبابه في الأرجاء، جلست باكية لم يعد أمامي شئ أفعله، فقد حاولت إنهاء حياتي مره تلو الأخرى، وفي كل مره أفشل في ذلك، دخل أبي بعدها الغرفه بذالك الحذاء، لطالما حفظت صوته الذي يرهق جسدي من قوته، فقد قالت أمي عني ما لم أفعل، وكعاده الامر، جاء بحذائه دون أن يسمعني، ذبذبات داخل عقلي، دموع علي وجهي، دم علي شفتاي، لا ادري متي سألحق بمن كانت تكرمني، إشتقت إليها كثيرًا، ف بعدها ذُقت العذاب وكأنني سيئه تطوف حولهم في البيت، أكره ذلك البيت كثيرًا، لطالما حسبوني لعنه بينهم ولم يعاملوني كفتاه لطيفه فؤادها كفؤاد طير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق