مقالات
أخر الأخبار

لهذا السبب عاد الفنان حسين ابو حجاج لمهنته الاصلية مره اخري

الشغل مش عيب، ومفيش شك إن إنتشار فيروس كورونا أثر على مهن كتير فى كل حتة فى العالم.. لكن تعامل الناس مع الظرف الطاريء ده بيختلف من شخص للتاني وكل واحد بيتعامل معاه بطريقته.. فيه اللى بيستسلم، وبيحط إيده على خده مستني الفرج ييجي لحد عنده، وفيه اللى قرر يشتغل برضه ويمشي حاله لإن عجلة الحياة لازم ترجع تدور تاني!.. زي الفنان “حسين أبو حجاج”!..

جريدة “المصري اليوم” نشرت مجموعة من الصور للفنان الكوميدي “حسين أبو حجاج” وهو بيشتغل فى الورشة بتاعته الخاصة بتصليح إطارات العربيات فى مدينة بني مزار فى محافظة المنيا!.. مع قلة الأعمال المعروضة عليه، والظروف اللى حاصلة بسبب كورونا؛ قرر “حسين” يرجع يشتغل نفس المهنة القديمة بتاعته بدون كسوف ولا خجل.. بيقول: (العمل عبادة والإنسان لا يتوقف عند مهنة أو عمل بذاته، ولا مفر من البحث والسعي وراء لقمة العيش)..

“حسين” عنده 66 سنة.. عنده 4 أولاد.. “هشام” 32 سنة وبيشتغل محاسب فى السعودية.. “محمود” 30 سنة بيشتغل فى الورشة.. وبنتين متجوزين واحدة منهم مدرسة والتانية ربة منزل.. جايز يكون مش نجم شباك أو من فنانين الصف الأول بس اللى مفيش فيه خلاف إنه قدر يخطف منك على الأقل ضحكة فى يوم من خلال أدواره القليلة اللى رغم بساطتها كانت بتبسط الناس!.. مين ينسي دور “أشرف” فى مسلسل “الكبير أوي” بأجزائه الخمسة.. مين ينسي دوره فى “زكي شان”، “صعيدي فى الجامعة الأمريكية”، “غبي منه فيه”، “الناظر”، وغيرهم..

“حسين أبو حجاج” نموذج مصري مشرف، وتجسيد حقيقي لمعني جملة إن العمل عبادة والشغل مش عيب، وإن الأنتخة والكسل معاني مالهاش وجود فى قاموس الناس اللى إيديها اتعودت ماتبقاش بطالة.

بالعاميه_المصريه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق