رسالة للأشخاص
أخر الأخبار

“لم تبني روما في يومٍ واحد”


عباره قرأتها ذات يوم لم أدرك حينها ماذا تعني وغالباً لم التفت إلي دقة معناها ومرت الأيام وعرفت الآن ماذا تعني..لكل شئ أوان في بعض الأحيان نتخلي عن أشياء وعن احلام وأشخاص ايضاً لم يكونوا في الحسبان لم نتخيل يوماً أننا سنتركهم ونمضي وكم تمنينا أن لا نرحل…في هذة الحياة ستتعلم ما لم تكن تتخيله، ستتعلم الصبر وكيف تتعامل مع الامور وتفعل أشياء لم تكن من طبعك بل فرضتها عليك طبيعة الموقف..علي الرغم من أنك لم تختاره ولكن لم يترك أمامك حلاً آخر، كل يوم عبارة عن فرصة جديدة كل يوم ستتعلم درس جديد كلياً ومختلف تماماً عما سبق، الشخص الذي كان يرفض فكرة الوداع أصبح الآن هو من يرافق الاشخاص لباب المغادرة، ذلك الباب الذي كان ينكر وجوده..الحياه لم تقف يوماً علي أحد وأفضل الاشياء أن تعيش علي مبدأ “أن الحياة مستمره شئت أم أبيت ،لم تقف يوماً علي أشخاص، أماكن، مناصب، أحلام” فقط الحرية والنجاح في أن تتخلص من مرض إسمه التعلق، أخرج الجميع من داخلك.. كن نفسك أفعل ما تحب، انظر أمامك لا تنظر إلي جوارك، وإياك والنظر للوراء.


“ملك في ذاتك مهما كنت، كن أنت متفرداً بخصالك، كن أنت وإن شابهوك..أنت الأصل، أنت النسخة الأصلية.. لا تصدق كذبة “الاربعين شبيه” فلا أحد مثلك لا أحد يشبه تفكيرك. ليس هناك انسان قوي دون ماضي حافل بالتجارب المميتة فرضت عليه ولم يختار بإرداته أياً منها، علمت الآن معني هذة العبارة لن تتغير في يوم وليلة ولن تصبح ذلك الانسان القوي إلا بمرور الأيام.


في هذة الحياة هناك نوعين من الاشخاص، شخص مر بالكثير وقرر الاستسلام والوقوع، علي عكس الاخر قرر الوقوف ولم يقبل الخضوع ورأي في هذة الحادثة بداية جديدة وقرر إستغلالها..لك مطلق الحرية في الأختيار أنت من ستختار أن تلعب دور الضحية او تلعب دورك أنت بقوتك وصلابة شخصيتك ولك مطلق الأختيار..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق