ارتجالات
أخر الأخبار

لا زلت اشتاق

مرحبًا يا عزيزي وسأنهي حديثي بوداعًا، وداعًا إلى الأبد’

أهلًا لن أقول لك مثل كل مرة اشتاقت فاليوم اختلف الأمر وتبدلت الأمور وكل شيء اختلف أعلم أن القلوب لا تتبدل ولكن تنطفئ!
اليوم لقد شعرت باندثار قلبي، وخلعِه من جسدي، شعرت بتحطم بقلبي، شعرت أنهُ يصرخ، وكأن هناك شيئًا يُعذبُه، ويجلدُه ولكن ليس هذا هو السبب فالسبب كان أنت، تذكر قلبي كم كنت قاسيًا عليه كم كان مُغفل لأنهُ أحبّك يا أبله، كان مُغفل لأنهُ اختارك، كان مغفل لأنهُ جعلك في أحلامِه شريك لبقية حياتِه ولكن الحُلم لم يتحقق وانتهى بكابوس.

تبًا لك قلبي يبكي ويجلد نفسَه ألف جلدة وجلدة حُزنًا على ما تدمر بِه، وندمًا على اختيارِه لك.

سأقول لك شيئًا يا أحمق استمع لي جيدًا وأنصت إلى ما سأقوله:
لن أتركك تعيش يومًا واحدًا سعيد، سأجعلك تتذوق الأمر من المُر، سأدمر كل شيء جعلك وسيجعلك سعيدًا، سأجعلك تتمنى الموت حيًا، سأجعل عالمَك عبارة عن جحيم، سأجعلك تعيش في جحيم ولو أنك في جهَنم، سأكسر ضلوع قلبك وأُفتتها كالفحم، وداعًا يا عزيزي.

رحل الوغد وهو يتصنع الحزن وهو يتصنع البُكاء، ولكن كل هذا زائف ولكن لم يعد يُهِم، الذي يُهم أنني لن أفعل شيء من الذي قولته لأنني للأسفِ مازلت أُحِبُه ولكن هو ما زال يكرهني مزال يبعث الخراب داخلي، لو كان يُحِبُني كان لاحظ شهقات أنفاسي وهي تبكي كان لاحظ كم كانت عينايّ تهرب من مواجهة عيناه، كان رأى كم كانت نفسي خائفة من أن تجرح قلبُه أو تضرُه بشيء، كان لاحظ أنني كنت أحتاج عناقُه لأبكي فقط وأشعر بِحبُه لي ولو لمرةٍ، ولكن يا سادة الآمر انتهى ومازلتُ أشتاق!
مازلت أحِبُه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق