أخبار عالمية
أخر الأخبار

صفعة أوروبية جديدة علي وجه مطامع أردوغان

اتفاقية يونانية إيطالية جديدة لترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة في البحر الأيوني الذي يفصل البلدين المجاورين، هذه الاتفاقية هي واحدة من المحطات الغضب الأوروبي تجاه تحركات أردوغان، رغم أن الحدود الإيطالية – اليونانية بعيدة عن الحدود اليونانية التركية..

ما حدث اليوم هو توقيع الاتفاقية التي تتناول الصيد البحري، لكنها وحسب وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس فإن الاتفاق “يضمن حق الجزر في أن تكون لديها مناطق بحرية”، وهذه نقطة الخلاف الأساسية في شرق المتوسط مع التنظيم الحاكم في تركيا..

أردوغان ونظامه، لا يعترفون باتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، التي تعطي للجزر حقا في المنطقة الاقتصادية مثل الأقاليم البرية الأخرى، وبسبب وجود جزر يونانية ملاصقة أو قريبة من البر التركي، فإنها محاطة -وفقا لقانون البحار- بمنطقة اقتصادية، تأخذ من مساحة المنطقة التي يحلم بها أردوغان، وبثروات باطنها.. “الحدود الصفراء في الصورة هي المتوافقة مع القانون الدولي والزرقاء هي أحلام أردوغان”..

الاتفاقية بين إيطاليا واليونان، تؤكد مرة أخرى على هذا الحق، وتؤكد أن اليونان لا تقف وحيدة “أوروبيًا” في مواجهة أطماع الغازي المغتصب..

الأمر نفسه ينطبق على قبرص، التي لا تعترف تركيا بحقوقها في منطقة اقتصادية كأي دولة لنفس السبب السابق، فقبرص كما هو معلوم جزيرة..

هذه صفعة أوروبية جديدة، وهي رد كذلك على الاتفاقية المعيبة التي أبرمها أردوغان مع رئيس ميليشيا حكومة الوفاق فايز السراج، والتي تتجاهل تماما وضع الجزر اليونانية، وكأن إيطاليا واليونان يقولان: إذا كنتم تبرمون اتفاقات مع ميليشيا، فنحن دولتان شرعيتان”..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق