رياضة
أخر الأخبار

شهد اليوم _ ذكري تتويج الاهلي بالدوري بعد غياب 4 سنوات

زي هذا اليوم 18 يونيو 1994 ؛ حقق الأهلى فوز له تاريخ على الإسماعيلى فقد فاز بأربعة أهداف مقابل ثلاثة فى المباراة الفاصلة التى أقيمت باستاد الإسكندرية لتحديد بطل النسخة رقم 36.
فاستعااد الأهلى لقبه المفضل بعد غياب “4” سنوات، متوجا بلقبه رقم “23” ؛ ثم انتهي الشوط الاول بتقدم الاهلي بهدفين مبكرين .
فكان الهدف الاول لمحمد رمضان فى الدقيقة التاسعة من تمريرة ذكية لوليد صلاح الدين، وأضاف اللاعب نفسه الهدف الثانى فى الدقيقة 15 بيسراه من عرضية وليد صلاح الدين أيضا، لتمر الكرة فوق يد سعفان الصغير.
وفى الدقيقة 57 أهدر بشير عبدالصمد هداف الدورى ركله جزاء احتسبها التونسى فتحى بوسته إثر لمسة يد على جمال السيد.
فلم تمر 7 دقائق حتى ضاعف محمد رمضان النتيجة وسجل هدفه الشخصى الثالث “هاتريك” برأسه من عرضية رضا عبدالعال، وفى الدقيقة 67 سجل البديل أيمن شوقى الهدف الرابع لتصبح النتيجة 4/0 لصالح النادي الأهلي.
وقبل نهاية المباراة بربع ساعة سيطر الفريق الاسماعيلي على مجريات المباراة وسجلوا ثلاثة أهداف متتالية عن طريق البديل المخضرم عماد سليمان، وأحمد رزق، وأخيرا إيهاب جلال فى الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وجدير بالذكر_
وليد صلاح الدين ‘ يمتلك مهاره فطريه كانت كفيله ليتعلق به الجميع ,فهو قادر علي المرور من مراقبه بسهوله , قادر علي صناعة الاهداف بصوره مميزه , اهدافه التي يحرزها تبقي في ذاكرة من يشاهدها طويلاً , ربما كان التوقيت مختلفاً بعض الشيء في تلك المرحله فالكره نفسها اصبحت مختلقه عن الماضي , المدربين تطالب لاعبي الوسط بمهام دفاعيه و وسط كل هذا يبقي وليد صلاح بطريقة لعبه ليس محبوباً وسط المدربين و لكنه يظل معشوقاً لجماهير الاهلي , اصحاب تلك المهارات في الانديه الاخري تكون نهاياتهم مأساويه علي الارجح فاللاعب الذي يتمتع بالمهاره لا يقبل ان يجلس علي مقاعد البدلاء و لكن وليد كان يجلس لانه كان اهلاوياً فلا يليق بخليفة الخطيب ان يعترض علي مدربه .

على مدار تاريخ الاهلي الطويل والعريق جمع بين بطولتى الدورى والكأس 14 مرة، كان أولها فى موسم “1948-1949” أول موسم تقام فيه مسابقة الدورى، الذى توج به المارد الأحمر، ونجح أيضا فى الفوز بلقب كأس مصر على حساب الزمالك “فاروق أنذاك” فى الوقت الإضافى “3-1”.

فيما كان التتويج الأخير بالدورى والكأس معاً فى موسم “2016-2017” نجح الأهلى فى الجمع للمرة رقم “14” بين مسابقة الدورى والكأس بعد فوزه على المصرى “2-1” فى الوقت الإضافى بنهائى كأس مصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق