محافظاتمقالات
أخر الأخبار

شهامة اللواء أحمد حجازي مع بنت يلدغها عقرب في أحد الاحياء بأسيوط

مهما جرت الأزمان وتغيرت الأحوال يظل الاب هو بطل حكاية ابنائه حتى وإن شاركه بطل آخر فلن يكن مثله فالأب لا مثيل له ولا شبيه.


في احد الأحياء الشعبية وبداخل احدي البيوت البسيطه وفي ظل أجواء الحجر التي جعلتنا نقضي اكثر الأوقات جوار أهالينا مما يخلق لنا العديد من الذكريات معهم بعيداً عن ازدحام الحياة ف بناءاً عليه يسهر أب مع ابنته يداعبها ويلاعبها في الشرفه وإذ فجاءه تصرخ ابنته أثر لدغة عقرب في قدمها الصغير،مما جعل الاب يحمل ابنته علي عاتقه مسرعا الي اقرب مشفي ولكن تحت ظل ظروف الحظر والوباء المنتشر لم يلقي اي مواصلة تنقله وعلي بعد 500 متر وجد كمينا وما أن اقترب منه قابله بطل قصتنا “اللواء أحمد حجازي مدير إدارة الحماية المدنية بأسيوط” يسأله بعد أن رأي علامات الخوف والقلق علي وجهه ما الذي جري؟؟فيروي له القصه وما حدث وأنه يحتاج الي مصل لابنته،وبدون اي تفكير وبكل شجاعه وشهامه باسله من اللواء أحمد اخذ الاب وابنته في عربته الي اقرب مشفي وكانت المشفي الجامعي ولكن لسوء الحظ أن المصل غير متواجد،فيجرى اللواء اتصالاته والتي يعرف من خلالها أن المصل متواجد في أحد المستشفيات ولكنها تبعد بعض الشئ عن المشفي الجامعي فترك ابنته بصحبة اللواء أحمد وذهب بمفرده الي المشفي ليأتي بالمصل علي مسؤوليته الشخصيه ويعود إليها حاملاً مصل شفائها ويتم إنقاذها لفعل شهامة ورجولة اللواء أحمد حجازي.


فما زال رجال الداخلية الشجعان يواصلون شهامتهم في اوقات الحظر وبكل الأوقات حاملين راحتنا وهمنا فوق عاتقهم،حمى الله مصر وشعبها وجيشها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق