رياضة
أخر الأخبار

ذكري القمة الاخيرة لجوزية بتعادل الفريقين الاهلي والزمالك

فى مثل هذا اليوم 29 يونيو 2011.
قاد الاهلي: البرتغالى مانويل جوزيه، وكان فارق النقاط الخمس مع منافسه الزمالك بقيادة حسام حسن، بعد انتهاء مباراتهما فى القمة 107 بالتعادل بهدفين لكل فريق، ضمن الأسبوع رقم 27 لمسابقة الدورى، وأقيمت باستاد القاهرة.
أصبح الأهلى فى حاجة إلى 5 نقاط فقط من مواجهاته الثلاثة المتبقية فى ختام الموسم وكانت هى القمة الأخيرة للساحر البرتغالى مع الفريق.

_بدأ الشوط الأول بضغط زملكاوى أسفر عن أكثر من هجمة، ولكنها لم تشكل خطورة وسط ارتباك بين لاعبى الأهلى، خاصة مع وجود أحمد فتحى فى الجبهة اليسرى، مما أخل توازنه مع لاعبى الأهلى وجعل الأفضلية للزمالك، خاصة فى ظل تألق حازم إمام وعمر جابر فى الجبهة اليمنى للزمالك مع وجود مساحات خلف أحمد فتحى، استفاد منها الزمالك فى تشكيل خطورة كبيرة.

جاءت الدقيقة الخامسة، خطف شيكابالا من حسام عاشور ومرر الكرة لحسين ياسر الذى مرر كرة بينية لأحمد جعفر لعبها فوق أحمد عادل تصطدم بأحمد السيد بعد ارتباكه مع شريف عبدالفضيل ليحرز هدف الأهلى بمساعدة نيران صديقة.

عقب هدف الزمالك وقع ارتباك كبير بين لاعبى الأهلى، ظلت الخطورة للاعبى الزمالك حتى أهدر عمرو الصفتى فرصة تعزيز الهدف، عندما سدد الكرة بقوة برأسه تمر بجوار القائم ولم يظهر مهاجمو الأهلى طوال الربع ساعة الأولى، وكان بركات هو الأخطر على مدافعى الزمالك حتى جاءت الدقيقة 18 ومن عرضية بركات يظهر فجأة جدو وارتقى عاليا قبل عبد الواحد السيد ولعب الكرة برأسه محرزا هدف التعادل

وفى الشوط الثانى نجح البديل الموريتانى دومنيك دا سيلفا من تسجيل هدف التعادل للأهلى فى قبل نهاية المباراة بسبع دقائق، وشهد اللقاء اعتراضات قوية من فريق الزمالك، بداعى عدم وجود روح رياضية أثر سقوط أحد لاعبى الزمالك داخل أرضية الملعب.
دار القمة الهولندى كيفن بكلوم، الذى أشهر البطاقة الحمراء لحسام عاشور، كما أشهر “5” بطاقات صفراء للزمالك.

جدير بالذكر-مانويل خوسيه هو لاعب ومدرب كرة قدم برتغالي، لعب مع نادي بنفيكا ونادي بيرا مار ونادي بيلينينسش ونادي فارزيم.
وحصل جوزيه مع الأهلى على 20 لقبًا هي: “بطولة الدورى العام وفاز بها 6 مرات، وبطولة كأس مصر وفاز بها مرتين بطولة كأس السوبر المصرى وفاز بها أربع مرات ببطولة دورى أبطال أفريقيا، وبطولة السوبر الأفريقى أربع مرات،و شارك فى بطولة كأس العالم للأندية ثلاث مرات حصل فى المشاركة الأولى والثالثة على المركز السادس، وفى الثانية على الميدالية البرونزية.

وفى تاريخ العملاق جوزيه مع الفريق الاحمر هناك محطات عالقة فى أذهان الكثيرين ترفض أن تمر مرور الكرام، الساحر البرتغالى لقب بـ”ملك السداسيات” .
عقلية زرعها جوزيه فى عقول لاعبى الأهلى والجماهير، فأصبح الفوز وحده لا يكفى بل لابد من ظهور “الأهلى كما يجب أن يكون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق