حوادث
أخر الأخبار

خلافات زوجية: زوجه تطلب الخلع والسبب هو رسالة فيسبوكية

زوجه تبلغ من عمرها ثلاث وثلاثون عام ليقع منهم ثلاث سنوات في الجحيم والسبب هو فقدان الزوج لكل معاني الرجولة..


قامت الزوجه برفع دعوى خلع بمحكمه الأسرة بأكتوبر مطالبة أن يفصل بينها وبين زوجها لإستحالة المعيشه بينهم و لخوفها من أن لا تقيم حدود اللّٰه، وافصحت عن عيوبه التي لا يطاق احتمالها “غيره زائدة عن حدها، إنتهاك حرمة جسدها بالتعدي عليه بالعنف والتعنيف ويزداد علي ذالك جفاء تام في المعامله” ويخيل لكم ماذا، ما السبب العائد خلف ذالك..


“رسالة من زميلها في العمل علي أحد مواقع الشبكه العنكبوتيه فيسبوك”
وقد قامت الزوجه بالافصاح أمام المحكمه عن حياتها الجحيمية قائلة: تحملت 3 سنوات فى جحيم الحياة الزوجية، ومعاقبته لى بالهجر وطردى من منزلى فى كل خلاف، واتهامى بخيانته لأتفه الأسباب، وتركى بمنزل أهلى كنوع من العقاب، لدرجة وصلت لطلبة تحليل البصمة الوراثية لطفله مقابل الموافقة على تسجيله، مما دفعنى للموافقة تجنبا للفضائح”
واكملت الزوجه: تزوجته زواج صالونات، لأكتشف بعد الزواج تصرفاته التى لا تحتمل، فكان دائم التعنيف لى، منعنى من الخروج، وكلف أصدقائى بالعمل بمراقبتي، وشوه سمعتي، بسبب غيرته الزائدة عن الحد الطبيعي، حتى أهلى رفض زيارتى لهم”.


” فى آخر خلاف بيننا انهال على بالضرب وتسبب فى كسر فى ذراعى وسقوط الشبكية بعينى اليسري، لأدفع الثمن غالي، وتدهورت حالتى الصحية، ومحاربته لأهلى وتهديدهم، لإجبارهم على الموافقة على التنازل عن حقوقي، رغم أنه ناجح فى تجارته، وينتمى لعائلة ميسورة الحال، ليتوعدنى بتركى معلقة”.
وفقا لما يتناسب مع القانون الدستوري فإن الطلاق لا يتم إلا بلفظ الطلاق الصريح أو بعبارة تحل محله، من ممن يحق له الحق كالزوج أو من ينوب عنه، ويجب العلم بأنه لا يقع الطلاق إلا إن كان من قِبل الزوج نفسه، أو في حالة إن كانت العصمه في يد الزوجه اي انها هيا حرة نفسها إن شاءت افترقت عنه وإن لم تشاء فلا والعصمه هي توكيل من الزوج للزوجه، وبمجرد التلفظ بلفظ الطلاق فإنه يتتبعه اثاره بما أنه قد تحققت كل الأركان والشروط المتعلقه به

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق