رياضة
أخر الأخبار

“حكاية صورة” إنجازات الناشئ محمود الخطيب ف النادي الاهلي

قبل 48 عاما_ بدأت قصة أشهر لاعب ف تاريخ الكرة المصرية. محمود الخطيب أول مصري يفوز بالكرة الذهبية الإفريقية.
لعب الخطيب وهو في سن تحت 18 سنة فكانت أولى مبارياته أمام فريق ناديه السابق فريق النصر. صعد للفريق الأول ليلعب أولى مبارياته الرسمية أمام نادي البلاستيك في 15 أكتوبر عام 1972، وفي نفس المباراة سجل أول أهدافه ومن بعد ذلك توالت الأهداف في الدوري حتى وصلت عند يوم اعتزاله إلى 108 هدفا في بطولة الدوري سجّلها في 199 مباراة خلال 17 سنة متصلة من اللعب.

وقد ظهر الخطيب مع الأهلي لأول مرة في موسم 1975/1974
وكان قد أثبت نفسه بالفعل وأصبح المهاجم الأساسي للفريق بعد تسجيل 22 هدفاً. في نفس الموسم.
توج النادي القاهري بطلاً لمصر، وهو إنجاز تكرر أيضا بعد عام، مرة أخرى،ذهبت المباراة الكلاسيكية بين العملاقين والخصمين الأبديين في العاصمة، والتي عادة ما تقرر الفائز في الدوري، إلى أيدي الأهلي بنتيجة 5-0 (مجموع الذهاب والإياب). في 1976/1977، استمر الأهلي في الهيمنة على البطولة الوطنية، وعاد محمود الخطيب ليقود سجل الهدافين بعشرة أهداف.

في سنواته 16 مع الفريق الاحمر، فاز الخطيب بعشر ألقاب دوري وخمس كؤوس مصرية. كما صنع التاريخ في المسابقات القارية حيث سجل 37 هدفاً في 49 مباراة، وهو رقم قياسي لم يتم تجاوزه حتى الآن.
رفع الأهلي بطولة كأس أفريقيا للأندية البطلة (سلف دوري أبطال أفريقيا) عامي 1982 و1987، وكأس الكؤوس الأفريقية في أعوام 1984، 1985 و1986.

الساحة الدولية تقدم الخطيب لأول مرة مع الفريق الوطني عام 1974 وشارك مع الفراعنة في الألعاب الأولمبية لعام 1980 و1984. وفي نسخة لوس أنجلس، سجل هدفًا رائعًا في فوز مصر على كوستاريكا بنتيجة 4 – 1، والذي منح مصر بطاقة العبور للدور الثاني لأول مرة منذ طوكيو عام 1964.

بعد عامين من تقاعده الدولي وضع الخطيب نهاية لمسيرته الكروية. كان الخطيب طوال مسيرته الرياضية ملتزما بالأخلاقيات الرياضية، حيث في المجموع، لم يحصل على البطاقة الصفراء إلا مرتين فقط.

وجدير بالذكر ان محمودالخطيب اصبح يوما تلو الاخر معشوق الجماهير في مصر والعالم العربي وامتدت شهرته لتصل الي كل دول العالم بسبب مهاراته المتفرقه، واخلاقه العالية.
لتتوج مسيرته برئاسة النادي الاهلي عام 2017.
فالنادي الاهلي اهم نادي ف القارة الإفريقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق