رياضة

حقق الأهلي فوزآ ثمينا علي نظيره إنبي بثنائية

في مباراة اليوم نجح فريق الأهلي في الفوز على أنبي بثنائية ، كانت تقام بإستاد القاهرة والمؤجلة من الجولة الخامسة عشر للدوري الممتاز.
حيث سجل محمد هاني لاعب الاهلي الهدف الأول فى الدقيقة 64 وهي المباراة الأولى للفريقين بعد عودة بطولة الدوري التي توقفت عدة أشهر بسبب “جائحة” كورونا ، وجاء الهدف إثر تمريرة رائعة من ايمن أشرف، أحسن محمد هاني التعامل معها ولعبها “لوب” في شباط أنبي.
حيث شهدت المباراة حضور مجلسي الأهلي وانبي والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.

بدأت المباراة بهدوء واضح من الفريقين وإنعدمت الخطورة على مرمى الفريقين بسبب الحذر الشديد من جانبهما وأن كان الأهلي الأكثر سيطرة وتهديداً لمرمى أنبي لكن دون ترجمة حقيقة لأهداف.
ثم أضاف على معلول الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

وبذلك يرتفع رصيد الأهلي إلى 52 نقطة يؤمن بهم قمة الدوري ويواصل رحلته نحو الحفاظ على لقب الدوري للمرة الـ42 في تاريخه ، فيما يتوقف رصيد إنبي عند 25 نقطة ويبقي في المركز السابع.

بمرور الوقت نشط أداء الفريقين وضغط الأهلي بكل قوة من أجل زيارة مرمى الفريق البترولي وتعرض عمرو ناصر مهاجم أنبي للأصابة نتيجة الإصطدام بمحمد الشناوي قبل أن ينال ايمن أشرف بطاقة صفراء للخشونة معه أحمد علي لاعب أنبي.

وفي الدقيقة 31 توقفت المباراة لألتقاط الأنفاس وتناول المياه قبل أن يتم إستئناف المباراة لكن دون خطورة حقيقية على المرمى لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

في الشوط الثاني ، حاول الأهلي الضغط على مرة إنبي ولجأ لسلاح التسديد وحاول إختراق حصون الفريق البتروي الدفاعية لكن دون جدوى ،وفي الدقيقة 59 أجرى فايلر المدير الفني للأهلي تغييرين دُفعة واحدة بنزول حمدي فتحي وبادجي بدلاً من ديانج ومروان محسن على التوالي.

وأزادات المباراة سخونة في الدقائق الأخيرة وأهدر باجي أكثر من فرصة كان من الممكن إستغلالها بشكل أفضل ودفع فايلر بمحمود وحيد في الدقيقة 85 بدلاً من محمد مجدي قفشة ، وطالب لاعبو أنبي بإحتساب ضربة جزاء لفريقهم بدعوى لمس الكرة يد أحد لاعبي الأهلي في منطقة جزاء الأحمر لكن محمود البنا رفض الأمتثال لرغبة لاعبي أنبي. بعد الرجوع لتقنية الفار ، وواصل الأهلي الضغط لينجح على معلول في تسجيل هدف الأهلي الثاني من ضربة حرة مباشرة في اللحظات الأخيرة وينتهي اللقاء بفوز الأهلي بثنائية نظيفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
الرجوع الى الصفحه الرئيسة
إغلاق