منوعات
أخر الأخبار

تخفيف الإجراءات الوقائية والتعامل معاها منظمة الصحة العالمية

بعد التوجه لتخفيف الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد من قبل بعض البلاد ومنها مصر داليا سمهوري تعلق

داليا سمهوري وهي مدير التأهل واللوائح الصحية الدولية بمنظة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي نظمه المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية والذي أقيم اليوم الثلاثاء
موضحة “اي دوله تفكر في تخفيف حدة الإجراءات يجب عليها مراعاة عدة عوامل من بينها مراجعة البيانات المتوفرة عن الوضع الوبائية وقدرة النظام الصحي على التعامل مع الحالات المختلفة في حال حدوث زيادة في الإصابات الجديدة”

وأشارت إلى ضرورة “تحديد الخطر بما في ذلك المجموعات الأكثر عرضة للإصابة، سواء كبار السن أو الذين يعانون من أمراض مناعية”.

كما أوضحت أنه ينبغي النظر بعين الاعتبار التأثير السلبي الذي يقع علي اقتصاد البلد فيما يخص تطبيق الإجراءات الوقائية واي مدىسوف تتحمل الدولة الضغوطات الاقتصادية
وقالت: “يجب أن تكون هناك منظومة من الإجراءات وتقييم للمخاطر، ونتواصل مع المجتمعات ولو حدث تخفيف للإجراءات يجب أن يستمر التباعد بين الأشخاص”.

وأضافت سمهوري الالتفات الي ضرورة متابعة المنحنى الوبائي للدول والبحث عن الحالات لتمكن من السيطرة عليهم سريعًا.

وعليه فقد كان رئيس الوزراء “مصطفى مدبولي” أشار إلي أن القرارات الأخيرة التي قامت بها الحكومة منذ بداية شهر رمضان تستهدف إتاحة مجال للمواطنين بالتحرك وشراء احتياجتهم تمهيداً في اتجاه إعادة الحياة تدريجيا بعد العيد وتأهيل المواطنين لاتباع الإجراءات الوقائية ليكون علي وعي كافي بالتعايش مع الأوضاع المختلفه والاضطرارية منها.

وعن تحديد موعد انتهاء الوباء بالدول قالت سمهوري “لا يمكن القول بإن هناك ما يؤكد لكن يجب أن نكون هناك متابعة للدول وإجراءاتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق