رسالة للأشخاص
أخر الأخبار

“النهار العاجل”

عزيزي القارئ أود اخبارك في الثالثة فجرا أن لا أحد يكترثُ لك ! لا أحد يشعر بضجيج ما بداخل قفصك الصدري ..ولا أحد بإمكانه أن يري أشلاء روحك المتناثره بين الذِكر وما تبقي عالقا بروحك ملامسا لعطر الراحلين ..تُري من تنتظر أيُها القتيلُ ؟ أتنتظرُ قاتلك ليأتي بما يُحييك !
أتذكُر من أودي بك بظلامِ وهلاك !
بربك ماذا عساك تأمل ممن جعلوا من صرخات فؤادك ألحانا هادئه حانيه تلامس وساداتهم قبل النوم ..من اتخذوا من تقاطع أنفاسك طرقا للسير إلي مبتغاهم الدنئ ..أنظر إلي بعيناك اللتانِ كاداتا أن يصيبهُما ما أصابَ منتظرُ يُوسفُ عند التلال !
هل ستطيب آذانك عندما تستمع إلي كلمات الاعتذار الواهيه منهم ..هل سيلتئمُ جرح يداك المحملةُ بالشوك ِ وقطع الزجاج المفتته من أحلامك البيضاء !كلا !
لن يعتذروا لك عما بدر منهم من سوءا ودنو ..هم لا يذكرونك إلا عندما يشتاقون لقصص التعذيب والتشويه للأرواح البريئه المسالمه ..فلتنهض يا صديقي وتُمسك بما تبقي من عُمرك المهدور بلا جدوي ..أنت المتهاونُ بحق نهارك ..ألم تملُ من عتمتك بعد ! ألم تسأم جدرانك السوداء ..ألم تشتاقُ لضحكاتك المشرقةُ كعباد شمسِ في أقصي الوادِ ينظر إلي أوراقه الناضرةُ في مرآتها من الماء العذب ..أنت لا تستحق سوي الإشراق من جديد ..
وأما بعد أتمني ل ليلك النهار العاجل …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق