أخبار عالمية
أخر الأخبار

العنصرية تقتل امريكي ذا اصول إفريقية

يعلن الشعب الأمريكي عن عدم الشعور بالأمان عن طريق إحتجاجا واعتصامات أقيمت من أجل الشاب الاسود “جورج فلويد” الذي قبضت روحه علي يد رجال من الشرطة في أنحاء مدينة مينيابوليس الأميركية.


فإن الأمريكي الأسود صاحب النسب الإفريقي متهض من قِبل الشرطه الأميركية.
فهل ما ادي الي حدوث ذالك هيا العنصرية ام ماذا ؟!
ف من خلال شبكات الفضائح العالمية أبرز فيديو لتعدي رجال الشرطه علي أحد الامريكين السود بداخل عربته.


وقد أوضح الفيديو الطريقة العدوانية والاعتداءية الهمجية الحامله لكل معان القسوة والظلم والاستبداد صرخات تتعال زجاج يحطم فوق الرؤوس تعدي واضح جرجره علي ارصفه الشوارع الصعق بالكهرباء والسبب ماذا، السبب منعدم.!


وبسبب ذالك المقطع الذي تناولته وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي لم تغفل عينا لأمريكا حيث شهدت ليلة جديدة عنيفة وصادمة تجمع بين الشرطه والمعتصمين في عشرات المدن ليلتي السبت والأحد، واوقدت نار التوتر من نيويورك إلى فيلادليفيا وثاوث كارولينا، حيث اشترك الكثير والكثير في الاعتصام علي مصرع جورج فلويد في مدينة مينيابوليس بمينيسوتا.
وخرج الأمر عن السيطرة حيث أن في واشنطن أيضا اصطدم المعتصمون مع الخدمة السرية وشرطة العاصمة في ثاني مواجهة عنيفة في اقل من 24 ساعة، وقد اكلت نار الغضب المتاجر والمطاعم والنوافذ كل ما يتقطع الطريق.


وفيما يخص الاحتجاج غرد ترامب علي تويتر وقال إن 80% من المحتجين في مدينة مينيابوليسمن خارج الولاية، ويضرون بالأعمال الصغيرة التابعة لأصحاب البشرة السمراء، بينما مجتمع المدينة الحقيقى يعملون بجد من أجل السلام والمساواة”.
وأشعل المحتجون النيران بسيارات الشرطة وتم قطع الطرق الحرة، بينما تم تحطيم نوافذ المبانى وقامت الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين، بل ولجأت أحيانا إلى الرصاص المطاطى بحسب ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست”.
وقد ادي هذا الي وضع 25 مدينه داخل حظر التجوال لتتحكم في حركة الاحتجاج ضد الشرطة..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
الرجوع الى الصفحه الرئيسة
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock