أخبار عالمية
أخر الأخبار

“العالم يدمي”

أحداث متنوعة شهدتها الساحة العالمية اليوم الأربعاء، فبينما هناك احتجاجات في أمريكا بسبب قتل شرطي لرجل اسود خنقاً بولاية مينيسوتا،في الوقت نفسه تصارع المكسيك كوفيد 19 الذي اخذ العديد من أرواحها اليوم، وعلي صعيد آخر البرازيل تحفر الآف المدافن لأحتواء ضحايا وفيات كوفيد 19.

وإليكم التفاصيل..

إحتجاجات في أمريكا بسبب قتل شرطي لرجل أسود خنقاً بولاية “مينيسوتا”

حيث شارك المئات اليوم في الأحتجاجات المقامة ضد عنف الشرطة الأمريكية ضد رجل أسود قام شرطي بقتله خنقاً أثناء القبض عليه، وعرض المتظاهرون مطالبهم التي تمثلت في تحقيق العدالة من قتلة المجني عليه، والذي يدعي “جورج فلويد”، حيث وثق فيديو يوضح فيه اعتداء شرطي أمريكي في مدينة مينيابولس بولاية مينيسوتا الأمريكية، حيث قام بوضع ركبتيه علي عنق المجني عليه عند تواجده أسفل سيارة، ولقي حتفه بعد ذلك وتم تحديد هويته.

وأوضحت صحيفة “الديلي ميل الربيطانية”، أن أربعة من رجال شرطة قسم مينيابولس تم طردهم بسبب وفاة جورج فلويد، الذي ظهر في الفيديو المصور وهو يضغط علي عنقه قبل لحظات من وفاته، ويأتي ذلك في الوقت الذي اعلن فيه مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولاية عن فتح تحقيق في وفاة فلويد.

بينما المكسيك تحرق جثث ضحايا كورونا..

حيث خصصت السلطات المكسيكية محارق جديدة كلياً لحرق جثث ضحايا فيروس كورونا المستجد حيث ارتفع عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس التاجي إلي أعداد غير مسبوقة وقياسية أيضاً، كما أعلنت وزارة الصحة المكسيكية تسجيل 501 حالة وفاة اليوم وهي اعلي معدل وفيات تسجله البلاد في يوم واحد منذ تفشي الفيروس فيها وفقاً لما ذكرته شبكة روسيا اليوم.

وعلي جانب آخر البرازيل تحفر آلاف المدافن لاحتواء وفيات فيروس كورونا.

حيث اضطرت السلطات البرازيلية إلي حفر آلاف المدافن لأحتواء الكم الهائل من اعداد الوفيات ضحايا فيروس كورونا.

حيث سجلت البرازيل اليوم 807 حالة وفاه علي مدار الأربع وعشرين الساعة الاخيره وبذلك تصبح ثاني أسوء دوله تفشي فيروس كورونا فيها في العالم، وتأتي في مقدمه الدول “الولايات المتحدة الأمريكية” حيث سجلت اليوم 620 حالة وفاه وعلي الرغم من أن البرازيل تجاوزت امريكا في عدد الوفيات اليوم، الا أن امريكا هي اول دولة حيث بلغ عدد الاصابات فيها “مليون و637 الف حالة”، وبلغ العدد الاجمالي للوفيات في الولايات المتحدة الامريكية 97971 حالة وفاة، بينما بلغ عدد أجمالي الوفيات في البرازيل 23473، وذلك وفقاً لما جاء في صحيفة “انفوباي” الأرجنتينية.

بينما العالم كله يبكي حائراً من امره، لم يعد في وسعه شئ فالموت قادم لا محالة فالداء واحد، لكن السؤال هنا هل سنحظي بالوقت الكافي لقول الوداع.؟ ففي النهاية الحياة ما هي إلا فعل التخلي، والآن يقف العالم أجمع في إنتظار معجزة ما تخرجه من تلك الغيمة المحلقة فوق سمائه لتشرق شمس الحياة مجدداً وينتهي ذلك الكابوس المدمي الذي طال حضوره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق