أخبار عالمية
أخر الأخبار

الدروس المستفادة من الاضطرابات الأمريكية

احتجاجات عنيفة تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية منذ عدة أيام على خلفية مقتل جورج فلويد، اللافت هنا أن الاحتجاجات اصطبغت بالتجاذبات السياسية في الولايات المتحدة، خصوم ترامب التقليديين يستغلون الوضع سياسيا وإعلاميا، حتى تجاوز الأمر واقعة جورج فلويد نفسها..

بل إن ترامب يتهم حكام الولايات الذين ينتمون للحزب الديمقراطي بعدم التعاون معه لوقف العنف..

لكن وبغض النظر عن هذه التجاذبات السياسية، هناك مشاهد يجب التوقف أمامها كثيرا، لأنها تنسف مفاهيم كانت -تبدو- مستقرة لسنوات..

بكل تأكيد وثقة: الفوضى مدمرة، مشاهد النهب والسرقة في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها تؤكد أن السلوك الإنساني يتطلب قانونا لضبطه، ويدًا رادعة لتحجيم النفوس الشريرة..

من يغامرون بالاضطرابات الأمنية، لتحصيل أي مصلحة، ثبت فشل نظريتهم تماما، المواطن لن يتحمل تدمير وحرق ونهب ممتلكاته تحت أي مبرر!

مشهد آخر مهم، الرئيس الأمريكي قال بالأمس إنه سيستدعي الجيش لبسط السيطرة لو تطلب الأمر، هذا التصريح يخرج بعد عدة أيام فقط من الشغب في بعض المدن من بعض الولايات..

الدرس المستفاد هنا أن الجيوش الوطنية هي ملاذ الدول في الاضطرابات، تخيل أن الرئيس يلوح باستدعاء الجيش بعد أيام من الشغب، بينما هناك من كان غاضبا من تدخل الجيش المصري لإنقاذ دولة من الانهيار!

من يريد تحييد الجيش حينما يتعرض الأمن القومي للخطر، لم يقرأ تاريخ الإنسان جيدا، الأهم أنه لا يحسن قراءة الواقع حوله..

مثل هذه الدروس ليست جليّة في الاضطرابات الأمريكية فقط، فقبل نحو عام كانت الاضطرابات في فرنسا تشير إلى نفس الدروس تقريبا، الفوضى مدمرة، والدول لن تقف مكتوفة الأيدي أمام ضرب الأمن والاستقرار..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق