مقالات
أخر الأخبار

الحياة في زمن الكورونا……

‎كانت أياما ثقالِ ..اجتاحها وباءا سُمي الكورونا ..منع لقاء الأحباب ..جعل النهار والليل متشابهان متلاقيان ..الجميع يسكنون مضاجعهم خوفا من الموت المحتم ..أناس يتضرعون وأُناس ينشرون الطاقات السلبيه ..هذا مترقب وهذا منتظر ..الصحف أصبحت ذا قيمه والمذياع أصبح أكثر قيمه من الهاتف
‎كانت أياماً حيثوا الناس ضائعون صامتون منصتون ..الجميع يخشي الإصابه ..هناك من يقترب أكثر من أحبائه وهناك من يبتعد.


خلت الشوارع من الزحام واستبدلته العقول ..الكثير من الكلمات التي تجوب الخواطر ..أصبحت المنتزهات خاليه وأصبحت الأزهار في مكانها ..الشواطئ لا تجد من يجلس أمامها يشاركها ما بداخله ..
ولا أستطيع الإنكار بأنني كنت خائفة أيضا يا ولدي ..كنت أخشي فقدان هذا الذي أحببته من كل قلبي كان يعمل بمكانِ أكثر خطوره مما تظن ..كلما ذهب إليه آخذ قلبي معه بين الخوف والإشتياق ..كنت أتضرع إلي الله ليلاً أن يعيده إلي سالماً ..لم يكن يعلم هذا ..لم أبح إليه بمخاوفي خشية أن يصيبه الحزن ..كنت أخشي عليه حتي من خوفي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق