سياسية
أخر الأخبار

الحكومة تبذل جهودا كبيرة في الحفاظ علي أرواح السجناء

الفارق الذي يفصل بين الإنسان المذنب وغير المذنب هو خيط رفيع بموازاة الشعرة وهو “اربع حيطان يمتنع عنهم النور وتنتهي فيهم الحياة،ألا وهو السجن”ولكن هذا لا يعني أنهم ليسوا أُناس يستحقوا الإحسان والرحمة وإن لم يرحموا ففي الاول والأخير نحن ما إلا بشر والبشر خطاء الي يوم الدين.


ولهذا تهاتف السيد مسئول حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبي”ايمون جيلمور” مع رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان السيد”محمد فايق” بشأن السجناء وإجراء الإجراءات الاحترازية للوقايه من وباء كورونا المستجد دون خسارة اي روح من ارواحهم، وكان ذالك الإتصال عوضاً عن زيارة كان من المفترض أن تنعقد ولكن لسوء الأحوال الحاليه أُجلت.


وعبر الحديث الذي دار أبان فيه محمد فايق أن وزارة الداخلية تقوم بتطبيق كل الإجراءات الواجب فعلها في شأنهم والمعلنة من وزارة الصحه المصريه،وعلي ذالك الإفراج الشرطي الذي وصل في معظم الحالات الي ثُلث المدة والإفراج الرئاسي الذي وصل منذ أيام ضئيلة الي 460 سجين.
ومن ضمن الحديث الذي دار بين كلاً من ايمون جيلمور ومحمد فايق شرح الوضع الحالي بالقارة الإفريقية والجهود المبذولة من قبل الإتحاد الأوروبي بشكل مباشر للتصدي لفيروس كورونا والتخلص منه،وكان ذالك بناءاً علي طلب من السيد فايق وبصفته مسؤول عن شبكه إفريقيا للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.
وما أن انتهت المكالمه إلي أن اتفق كلاهما علي التكاتف كيدٍ واحده والتعاون في نشر ثقافة حقوق الإنسان…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق