عاجل
أخر الأخبار

الامين العام للفتوي بدار الإفتاء يصرح أن كل من توفي بفيروس كورونا فهو شهيد …..

الدكتور “خالد عمران ” الأمين العام للفتوي بدار الإفتاء المصرية .
قائلا:”أن المتوفي بكورونا شهيد ومن يعارض دفنه اثم ، ويؤكد أن ما شهدته قرية شبرا البهو بالدقهلية تصرف غريب ومع الأسف هذا التصرف كان تصرف اندفاعي واناني للغاية .

ويؤكد أيضا ان يجب احترام حرمة الموتى وفقا للشريعة الإسلامية ، تكريم الإنسان المتوفي بسرعة دفنه .

حتي شعور المواطنين توقف وخصوصا أهل الدقهلية ، ونتج عن ذلك صرخه كاتمة في قلوب أهل الدكتورة الحاملة للفيروس .
قالت فايزة عبد العظيم، والدة الطبيبة المتوفاة بالدقهلية، إن ابنتها كانت طبيبة ناجحة ومحبوبة، لافتة إلى أن الأمر بدأ عندما كانت ابنتها تستعد لإجراء عملية جراحية خاصة بمرض السكر.

وأضافت في مداخلة هاتفية لبرنامج «مساء dmc»، المذاع عبر فضائية dmc، مساء السبت، أن الطبيب المعالج لابنتها، أخبرها بإصابتها بالتهاب رئوي، يمنع إجراء العملية المقررة، حيث تم احتجازها في مستشفى الصدر بالمنصورة، نظرًا للاشتباه في إصابتها بفيروس كورونا.

وتابعت بعد إجراءات تحاليل «كوفيد-19»، تم نقل الطبيبة المتوفاة إلى مستشفى العزل أبو خليفة بالإسماعلية، موضحة أن حالتها الصحية لم تكن جيدة منذ البداية وتدهورت بشكل سريع حتى توفت.

وعن رفض أهالي قرية «شبرا البهو»، دفن جثمان نجلتها، قالت: «إزاي بنتي دكتورة وأبويا كان عمدة القرية، وقعدت أقولهم والنبي سيبونا ندفن بنتي، والناس تعمل معانا كده وتهزأنا، وانا بنتي من حقها تدفن بجانب والدها»، مستطردة: «منهم لله بسببهم معرفتش أنزل من العربية وأشوف بنتي».

ووجهت الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزارة الداخلية لتعاونهم على فض تجمعات أهالي القرية، وتمكينهم من استكمال إجراءات الدفن.

وبعد كل ذلك سؤال يدور في بال الجميع هل كل ذنب المصابة أنها طبيبة حتي تهان في موتها بالبشاعة التي نراها الآن ….

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق